hadeth:

عن أنس بن مالك، عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:”مَنْ سألَ اللهَ الجنةَ ثلاثَ مَرَّاتٍ ، قالَتِ الجنةُ : اللهُمَّ أدْخِلْهُ الجنةَ ، و مَنِ اسْتجارَ من النارِ ثلاثَ مرَّاتٍ قالَتِ النارُ : اللهُمَّ أجِرْهُ من النّارِ” صحيح- الألباني
Anas bin Malik narrated that the Messenger of Allah (s.a.w) said: "Whoever asks Allah (s.w.t) Paradise three times, Paradise says: ‘O Allah, admit him into Paradise’, and whoever seeks refuge from the Fire three times, the Fire says: ‘O Allah, save him from the Fire.’" sahih - alalbani Vol. 4, Book 12, Hadith 2572 

hadeth:

عن أنس بن مالك، عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:مَنْ سألَ اللهَ الجنةَ ثلاثَ مَرَّاتٍ ، قالَتِ الجنةُ : اللهُمَّ أدْخِلْهُ الجنةَ ، و مَنِ اسْتجارَ من النارِ ثلاثَ مرَّاتٍ قالَتِ النارُ : اللهُمَّ أجِرْهُ من النّارِ” صحيح- الألباني

Anas bin Malik narrated that the Messenger of Allah (s.a.w) said: "Whoever asks Allah (s.w.t) Paradise three times, Paradise says: ‘O Allah, admit him into Paradise’, and whoever seeks refuge from the Fire three times, the Fire says: ‘O Allah, save him from the Fire.’" sahih - alalbani Vol. 4, Book 12, Hadith 2572 
ra7oooba:

-
.
.

نعرف تمامًا أن الله غفور رحيم، و أننا بشر نخطئ و نصيب.. إن فعلنا خطأً ما أو ظلمنا أنفسنا فيمكننا تدارك هذا التقصير.. هناك باب التوبة المفتوح، و ربّ الباب صاحب الرحمات العظيمة، الذي (يفرح) بتوبتنا و رجوعنا.. يفرح!

يغيب عن أذهاننا طريقًا آخر لغفران الذنوب.. طريق رحبٌ جدًا..

في حديث للنبي -ﷺ- يقول فيه :” و أتبع السيئة الحسنة تمحها” 
تمحها!
تزيلها تمامًا!
ترجع بعدها كأنك لم تفعل يومًا هذا الذنب!
الإسلام يقول لك: يمكنك التكفير عن ذنبك بأن تفعل حسنة ملاصقة له.
يا للدين العظيم!
 يفتح أبوابًا لمغفرة الذنوب، ثم يفتح بابًا أكبر لإصلاح الإنسان الذي ارتكب الخطيئة!

..



في حالة ما فهمتوا شيء من الي فوق: كنت أتأمل هالحديث من فترة.. الطبيعي إذا سويت خطأ أستغفر، بس المختلف هنا: إذا أزعجك هذا الذنب اعمل عمل صالح بعده على طول.. يقبله ربي و يزيل عنك الذنب!
هذا الحديث فيه أهداف أكبر من مجرد غفران الذنوب.. الإسلام هنا يحولنا لأشخاص إيجابيين، أحْسِن فتُمحى عنك الإساءة..

هذا الحديث يهتم فيك كإنسان، يعطيك قيمة أكبر، ما يهمّشك عشان خطاك!

الإسلام دين عظيم!

ra7oooba:

-
.
.

نعرف تمامًا أن الله غفور رحيم، و أننا بشر نخطئ و نصيب.. إن فعلنا خطأً ما أو ظلمنا أنفسنا فيمكننا تدارك هذا التقصير.. هناك باب التوبة المفتوح، و ربّ الباب صاحب الرحمات العظيمة، الذي (يفرح) بتوبتنا و رجوعنا.. يفرح!

يغيب عن أذهاننا طريقًا آخر لغفران الذنوب.. طريق رحبٌ جدًا..

في حديث للنبي -ﷺ- يقول فيه :” و أتبع السيئة الحسنة تمحها”
تمحها!
تزيلها تمامًا!
ترجع بعدها كأنك لم تفعل يومًا هذا الذنب!
الإسلام يقول لك: يمكنك التكفير عن ذنبك بأن تفعل حسنة ملاصقة له.
يا للدين العظيم!
يفتح أبوابًا لمغفرة الذنوب، ثم يفتح بابًا أكبر لإصلاح الإنسان الذي ارتكب الخطيئة!

..


في حالة ما فهمتوا شيء من الي فوق: كنت أتأمل هالحديث من فترة.. الطبيعي إذا سويت خطأ أستغفر، بس المختلف هنا: إذا أزعجك هذا الذنب اعمل عمل صالح بعده على طول.. يقبله ربي و يزيل عنك الذنب!
هذا الحديث فيه أهداف أكبر من مجرد غفران الذنوب.. الإسلام هنا يحولنا لأشخاص إيجابيين، أحْسِن فتُمحى عنك الإساءة..

هذا الحديث يهتم فيك كإنسان، يعطيك قيمة أكبر، ما يهمّشك عشان خطاك!

الإسلام دين عظيم!